فهرس الکتاب
Skip Navigation Links.
موسوعة التاريخ الاسلامي، الجزء 1: العصر النبوي - العهد المكي
تحقيق و تأليف: محمد هادي اليوسفي الغروي

الناشر: مجمع الفکر الاسلامی
الطبعة: ربيع الثاني 1417 هـ.ق.
ISBN-10:‏ 964-5662-18-4
عدد صفحات: 863
فهرس الکتاب   << الصفحة السابقة الصفحة التالية >>

أخبار الصلاة :

    مرّ تحت عنوان «عليّ عند النبيّ» عن ابن ابي الحديد ما تمامه : «اختلف في سنّ علي عليه‏السلام حين أظهر النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله الدعوة اِذ تكامل له أربعون سنة : فالأشهر من الروايات انّه كان ابنَ عشر ، وذكر شيخنا أبو القاسم البلخي وغيره مـن شيوخنا وكثير من أصحابنا المتكلمين : أ نّه كان ابن ثلاث عشرة سنة ، ثمّ ذكر خبر البلاذري والإصفهاني في ضمّ النبيّ عليّا اِليه منذ كان عمره ست سنين ، ثمّ قال : وهذا يطابق قوله عليه‏السلام : «لقد عبدت اللّه قبل أنْ يعبده أحد من هذه الاُمّة سبع سنين» وقوله : «كنت أسمع الصوت واُبصر الضوء سنين سبعا ، ورسول اللّه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله حينئذٍ صامت ما اُذن له في الإنذار والتبليغ» .

    وذلك لأ نّه اذا كان عمره يوم اِظهار الدعوة ثلاث عشرة سنة ، وتسـليمه الى رسول اللّه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله من أبيه وهو ابن ست ، فقد صحّ أ نّه كان يعبد اللّه قبل الناس بأجمعهم سبع سنين(2) .

    وروى الكليني بسنده عن سعيد بن المسيّب قال : سألت علي بن الحسين عليه‏السلام : ابن كم كان علي بن أبي طالب يوم أسلم ؟ فقال : أو كان كافرا قط ؟ ! إنّما كان لعلي عليه‏السلام حيث بعث اللّه عزّوجلّ رسوله صلى‏الله‏عليه‏و‏آله عشر سنين ، ولم يكن يومئذٍ كافرا ، ولقد آمن باللّه تبارك وتعالى ورسولِه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله


(1) شرح النهج 13 : 229 .

(2) شرح النهج 1 : 15 .

(386)

وسبق الناس كلهم الى الإِيمان باللّه ورسوله ، والى الصلاة ثلاث سنين ، وكانت أوّل صلاة صلاها مع رسول اللّه الظهر ركعتين(1) .

 

    وروى الشـيخ المفيد في «الإِرشاد» بسنده الى يحيى بن عفيف بن قيس الكندي عن أبيه عفيف قال : كنت جالسا مع العبّاس بن عبد المطّلب رضى‏الله‏عنه بمكّة قبل أَنْ يظهر أمر النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله ، فجاء شاب فنظر الى السماء حين تملقت الشمس ، ثمّ استقبل الكعبة فقام يصلّي . ثمّ جاء غلام فقام عن يمينه ، ثمّ جاءت امرأة فقامت خلفهما ، فركع الشاب فركع الغلام والمرأة ، ثمّ رفع الشاب فرفعا ، ثمّ سجد الشاب فسجدا . فقلت : يا عبّاس ، أمر عظيم ! فقال العبّاس : أمر عظيم ، أتدري من هذا الشاب ؟ هذا محمّد بن عبد اللّه ابن عبد المطّلب ، ابن أخي ، أتدري من هذا الغلام ؟ هذا علي بن أبي طالب ابن أخي ، أتدري من هذه المرأة ؟ هذه خديجة بنت خويلد .

 

    اِنّ ابن أخي هذا حدّثني أنّ ربّه ربّ السماوات والأرض أمره بهذا الدّين الّذي هو عليه ، ولا واللّه ما على ظهر الأرض على هذا الدّين غير هؤلاء الثلاثة(2) .

    وروى الطبْرسي خبر ضمّ النبيّ عليا اليه في صغره عن كتاب «دلائل النبوة» للبيهقي (ت 458) بسنده عن ابن اِسحاق عن ابن جَبْر ، ورَوى قبله


(1) روضة الكافي : 279 .

(2) الإِرشاد : 20 ، 21 . ومن أقدم من بحث هذا الموضوع كلاميّا هو المتكلمّ المعتزلي الأقدم الشيخ أبو جعفر الإِسكافي المتوفى في 240 هـ في كتابه : المعيار والموازنة : 66 ـ 78 بتحقيق الشيخ المحقّق المحمودي . وقد أكثر النقل عن الإِسكافي ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح النهج . ومن الباحثين الأقدمين في الموضوع بعد الإِسكافي : القاضي النعمان المصري في كتابه : شرح الأخبار : 178 ـ 191 ، فراجع .

(387)

بسند البيهقي عن عفيف الكندي قال :

 

    كنت امرأً تاجرا ، فقدمت منى أيام الحج ، وكان العبّاس بن عبد المطّلب امرأً تاجرا ، فأتيته أبتاع منه وأبيعه . فبينا نحن كذلك إذ خرج رجل من خباء ، وأخذ يصلّي تجاه الكعبة ، ثمّ خرجت امرأة فقامت تصلّي معه بصلاته ، وخرج غلام وأخذ يصلّي معه بصلاته . فقلت : يا عبّاس ، ما هذا الدّين ؟ فقال : هذا محمّد بن عبداللّه يزعم أنّ اللّه أرسله ، وأنّ كنوز كسرى وقيصر ستفتح عليه ، وهذه امرأته خديجة بنت خويلد ، آمنت به ، وهذا الغلام ابن عمّه علي بن أبي طالب آمن به ، قال عفيف : فليتني كنت آمنت به يومئذ فكنت أكون ثانيا تابعه(1) .

    وروى الخبر هذا ابن شهر آشوب في «المناقب» عن كتاب «المبعث» لابن اِسحاق ، و«تأريخ الطبري» بثلاثة طرق ، و«الإِبانة» للعُكبري ، بأربعة طرق ، و«تأريخ النسوي» ، والماوردي ، ومسند أبي يعلى ويحيى بن مَعين ، وتفسير الثعلبي وعن عبداللّه بن أحمد بن حنبل(2) بأسانيدهم عن عفيف الكندي وأ نّه أخو الأشعث بن قيس الكندي(3) وأنّ العبّاس قال له : اِنّ ابن أخي هذا حدّثني : أنّ ربّه ربّ السماوات والأرض أمر بهذا الدّين ، ثمّ قال : واللّه ما على ظهر الأرض على هذا الدّين غير هؤلاء الثلاثة .

 

    وعـن ابن اِسحاق عن عفيف قال : فلمّا خرجت من مكّة اذا أنا


(1) إعلام الورى : 38 .

(2) مسند الامام أحمد 1 : 209 .

(3) ورواه القاضي النعمان في شرح الأخبار 1 : 179 قال : أتيت مكّة لأبتاع من عطرها وثيابها .

(388)

بشاب جميل على فرس قال : يا عفيف ما رأيت في سفرك هذا ؟ فقصصت عليه فقال : لقد صدقك العبّاس ، واللّه إنّ دينه لخير الأديان ، وانّ اُمّته أفضل الاُمم . قلت : فلمن الأمر مـن بعده ؟ قال : لابن عمّه وختنه على بنته ، يا عفيف الويل كلّ الويل لمن يمنعه حقّه .

 

    ثمّ نقل عن ابن اِسحاق قال : اِنّ النبيّ كان اذا حضرت الصلاة خرج الى شعاب مكّة وخرج معه علي بن أبي طالب مستخفيا من قومه ، فيصليان الصلوات فيها ، فإذا أمسيا رجعا . فمكثا كذلك زمانا .

    ثمّ اِنّ أبا طالب رأى النبيّ وعليا يصلّيان فسأل عن ذلك فقال النبيّ : اِنّ هذا دين اللّه ودين ملائكته ودين رسله ودين أبينا اِبراهيم عليه‏السلام . وقال علي : يا أبت آمنت باللّه وبرسـوله وصدّقته بما جاء به وصلّيت معه للّه . فقال له : امّا إنّه لا يدعو اِلاّ الى خير ، فالزمه .

    ولكنّه نقل عن كتاب الشيرازي قال : اِنّ النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله لمّا نزل الوحي عليه أتى المسجد الحرام وقام يصلّي فيه ، فاجتاز به علي ـ وكان ابن تسع سنين ـ فناداه : يا علي أقبل اِليّ ، فأقبل اِليه ملبّيا ، فقال له : اِنّي رسول اللّه اِليك خاصة ، والى الخلق عامة ، تعال يا علي فقف عن يميني وصَلّ معي . فقال : يا رسول اللّه حتّى أمضي وأستاذن والدي ! قال : اذهب فإنّه سيأذن لك . فانطلق يستأذنه في اتّباعه ، فقال : يا ولدي : تعلم أنّ محمّدا ـ واللّه ـ أمين منذ كان ، امض واتّبعْه ترشد وتفلح . فأتى علي عليه‏السلام ورسول اللّه قائم يصلّي في المسجد ، فقام عن يمينه يصلّي معه ، فاجتاز بهما أبو طالب وهما يصلّيان ، فقال : يا محمّد ما تصنع ؟ قال : أعبد إله السماوات والأرض ، ومعي أخي علي يعبد ما أعبد يا عمّ . . . فضحك أبو طالب حتّى بدت نواجذه .

    ولكنّه نقل عن ابن الفيّاض في «شرح الأخبار» عن أمير

(389)

المؤمنين عليه‏السلام قال : مرّ علينا أبو طالب ونحن ساجدان ، فأخذ بيدي وجعل يرغّبني في ذلك ويمضي عليه(1) .

 

    ونقل عنه عن أبي أيوب الأنصاري قال : سمعت النبيّ يقول : لقد صلّت الملائكة عليّ وعلى عليّ بن أبي طالب سبع سنين ، وذلك أ نّه لم يؤمن بي ذكر قبله .

 

    ونقل عن ابن شيرويه الديلمي في «الفردوس» عن جابر قال : قال النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله : لقد صلّت الملائكة علي وعلى عليّ بن أبي طالب سبع سنين قبل الناس ، وذلك أ نّه كان يصلّي ولا يصلّي معنا غيرنا . أو : لم يصلّ فيها غيري وغيره . أو : لم يصلّ معي رجل غيره .

    ونقل عن (مسند أحمد بسنده) عن ابن عبّاس(2) . وعن تأريخ الطبري والبلاذري وجامع الترمذي و«الإبانة» للعكبري ، و«الفردوس» للديلمي
عليه‏السلام ضحك على المنبر ، ولم أره ضحك ضحكا أكثر منه حتّى بدت نواجذه ، ثمّ قال : بينما أنا ورسول اللّه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله ببطن نخلة نصلّي إذ ظهر علينا أبو طالب ، فقال : ما تصنعان يابن أخي ؟ فدعاه رسول اللّه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله ورغّبه في الإسلام فقال : ما أرى بالّذي تقول وتصنع بأسا . . . ثمّ قال علي عليه‏السلام : اللّهم لا أعرف عبدا من هذه الاُمة عبدك قبلي غير نبيّها ـ قالها ثلاث مرات ثمّ قال ـ لقد صلّيت قبل أن يصلّي أحد سبعا ـ يعني سبع سنين . ورواه ابن حنبل في المسند 1 : 99 .


(1) شرح الأخبار : 177 و 179 للقاضي النعمان المصري المغربي التميمي الشيعي الفاطمي الاسماعيلي ، المتوفى في 363 هـ . وقد أطلق ابن شهر آشوب عليه لقب : الفيّاض هنا وفي كتابه الآخر : معالم العلماء : 136 قال : «ابن الفيّاض القاضي النعمان ابن محمّد ، ليس بامامي ، وكتبه حسان» . ولم نجد أحدا غير ابن شهر آشوب لقّبه بهذا . والخبر : عن حبة العرني قال : رأيت عليا

(2) مسند الامام أحمد 1 : 373 ط 1 .

(390)

و«فضائل الصحابة» لابن حنبل بسندهم عن زيد بن أرقم عن النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله قال : أوّل من صلّى معي علي(1) .

 

    ونقل عن ابن حنبل في «مسند العشرة» و«فضائل الصحابة» والترمذي في «الجامع الصحيح» والنسوي في «المعرفة» وابن بطة العكبري في «الإبانة» بسندهم عن حبّة العرني قال : سمعت عليّا يقول : «أنا أوّل من صلّى مع رسول اللّه» .

 

    وفي «مسند العشرة» و«فضائل الصحابة» لابن حنبل عن العرني عن علي عليه‏السلام بلفظ : «اللّهم لا أعرف أنّ عبدا من هذه الاُمّة عبدك قبلي ، غير نبيّك» قالها ثلاث مرّات .

    وفي مسـند أبي يعلى بلفظ : «ما أعلم أحدا من هذه الاُمّة بعد نبيّها عبد اللّه غيري» .

    وفي مسندي أحمد وأبي يعلى عن العرني عنه عليه‏السلام قال : «صلّيت قبل أن يصلّي الناس سبعا»(2) .

    ونقل عن سنن ابن ماجة القزويني وتأريخ الطبري عن عبّاد بن عبد اللّه الرواجني قال : سمعت عليّا قال : «أنا عبد اللّه وأخو رسول اللّه ، وأنا الصدّيق الأكبر ، لا يقولها بعدي اِلاّ كاذب مفتر ؛ صلّيت مع رسول اللّه سبع سنين» .

 

    ونقل عن سنن ابن ماجة وتفسير الثعلبي عن عبد اللّه بن أبي رافع


(1) ورواه البلاذري في أنساب الأشراف 2 : 93 .

(2) في مسند أبي يعلي ، الورق 31 / بسنده عن حبة العرني عنه عليه‏السلام : خمس سنين . أو : سبع سنين .

(391)

عن أبيه قال : اِنّ عليّا صلّى مستخفيا مع النبيّ سبع سنين وأشهر .

 

    ونقل عـن «شرف النبيّ» للخرگوشي قال : جاء جبرئيلُ الرسولَ بأعلى مكّة وعلّمه الصلاة فانفجرت من الوادي عين حتّى توضّأ جبرئيل بين يدي رسـول اللّه ، وتعلّم رسول اللّه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله من الطهارة ، ثمّ أمر به عليّا عليه‏السلام (1) .

    والاربلي في «كشف الغمّة» ذكر خبر ابن اسحاق في ضمّ النبيّ عليّا اليه ، وأخبار مسند أحمد بن حنبل ، ثمّ نقل عن «المناقب» للخوارزمي عن عبداللّه بن مسعود خبرا يشبه خبر عفيف الكندي ، قال : اِنّ أوّل شيء علمته من أمر رسول اللّه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله : أ نّي قدمت مكّة في عمومة لي فأرشدونا على العبّاس بن عبد المطلب فانتهينا اليه وهو جالس الى من ثمّ ، فجلسنا اليه . فبينا نحن عنده اِذ أقبل رجل من باب الصفا تعلوه حمرة ، وله وفرة جعدّة الى أنصاف اُذنيه ، أقنى الأنف ، برّاق الثنايا ، أدعج العينين ، كثّ اللحية ، دقيق المسرُبة(2) شثن الكفين ، حسن الوجه ، معه مراهق أو محتلم ، تقفوه امرأة ، قد سترت محاسنها ، حتّى قصدوا نحو الحجر فاستلمه ، ثمّ استلم الغلام ثمّ استلمته المرأة ، ثمّ طاف بالبيت سبعا ، والغلام والمرأة يطوفان معه . فقلنا : يا أبا الفضل اِنّ هذ الدين لم نكن نعرفه فيكم ، أَوَ شيء حدث ؟ قال :
عليه‏السلام اِليه ، فقد نقله في فصل الطهارة والرتبة : 179 عن الطبري والبلاذري والواحدي والثعلبي وشرف النبيّ وأربعين الخوارزمي ومغازي ابن اِسحاق . .


(1) مناقب آل أبي طالب 2 : 14 ـ 19 . هذا هو الفصل الثاني في الجزء الثاني من الكتاب ، والفصل الأوّل : المسابقة في الإسلام من 4 الى 13 . وأمّا خبر ابن اِسحاق في ضمّ النبيّ عليّا

(2) المسرُبة : الشعر الدقيق من الصدر الى السرة .

(392)

هذا ابن أخي محمّد بن عبد اللّه ، والغلام علي بن أبي طالب ، والمرأة امرأته خديجة بنت خويلد ، ما على وجه الأرض أحد يعبد اللّه تعالى بهذا الدين اِلاّ هؤلاء الثلاثة .

 

    ثمّ قال : ومثله عن عفيف الكندي . . . وقال : وكان عفيف ابن عمّ الأشعث بن قيس . ورواه أحمد بن حنبل في مسنده والنطنزي في «الخصائص» ثمَّ نقل عن «الخصائص» في قوله تعالى : « واركعوا مع الراكعين »(1) قال : إنّما نزلت في النبيّ وعليّ خاصّة ، لأ نّهما أوّل من صلّى وركع(2) ، فعن علي عليه‏السلام قال : قال رسول اللّه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله : «نزلت عَليَّ النبوة يوم الإثنين ، وصلّى عليّ معي يوم الثلاثاء» .

    ونقل خبر ابن أبي رافع بهذا المعنى عن «المناقب» للخوارزمي قال : صلّى النبيّ يوم الإثنين وصلّى علي من الغد يوم الثلاثاء ، قبل أن يصلّي الناس مع النبي سبع سنين وأشهر .

    ونقل عن مسند أحمد بن حنبل بسنده عن علي عليه‏السلام قوله ـ الّذي نقله ابن شهر آشوب عن سنن ابن ماجة وتأريخ الطبري ـ «أنا عبد اللّه وأخو رسوله صلى‏الله‏عليه‏و‏آله ، وأنا الصدّيق الأكبر ، لا يقولها بعدي اِلاّ كاذب مفتر ، ولقد صلّيت قبل الناس بسبع سنين»(3) .

    وروى البحراني خبر ابن اِسحاق عن مجاهد بن جَبْر في ضمّ النبيّ


(1) البقرة : 43 .

(2) ونقله ابن شهر آشوب في المناقب 2 : 13 عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عبّاس . وعن الباقر عليه‏السلام .

(3) كشف الغمّة 1 : 79 ـ 89 .

(393)

عليّا عليه‏السلام وهو صغير ، في «حلية الأبرار» عن الصدوق بسنده عن ابن اسحاق(1) وفي موضع آخر عن تفسير الثعلبي(2) ثمّ روى الأخبار المارّة عن مسند أحمد بن حنبل ، ومناقب ابن شهر آشوب ، والكليني والصدوق .

 

    ومن العامّة بعدما نقل ابن اِسحاق خبر المجاهد بن جبر قال : ذكر بعض أهل العلم : أنّ رسول اللّه كان اذا حضرت الصلاة خرج الى شعاب مكّة وخرج معه علي بن أبي طالب مستخفيا من أبيه ومن جميع أعمامه وسائر قومه ، فيصليان الصلوات فيها فإذا أمسيا رجعا . فمكثا كذلك ما شاء اللّه أنْ يمكثا .

    ثمَّ اِنّ أبا طالب عثر عليهما يوما وهما يصليان ، فقال لرسول اللّه : يابن أخي ، ما هذا الدّين الّذي أراك تدين به ؟ قال : أي عمّ ، هذا دين اللّه ودين ملائكته ودين رسله ودين أبينا ابراهيم ، بعثني اللّه به رسولاً الى العباد .

    وذكروا : أ نّه قـال لعليّ : أي بُني ، ما هذا الدّين الّذي أنت عليه ؟ فقال : يا أبتِ ، آمنت باللّه وبرسول اللّه ، وصدّقته بما جاء به ، وصلّيت معه للّه واتبعتهُ ، فقال له : امّا انّه لم يدعك اِلاّ الى خير فالزمه(3) .

    وقال البلاذري : «وصلّى مع رسول اللّه ـ صلّى اللّه عليه [ وآله [ وسلّم ـ وهو ابن اِحدى عشرة سنة ، وهو الثبت» ثمّ نقل أقل من ذلك(4) .

 



(1) حلية الأبرار 1 : 232 .

(2) حليّة الأبرار 1 : 239 .

(3) السيرة النبويّة ابن هشام 1 : 263 ، 264 .

(4) أنساب الأشراف 2 : 90 .

(394)

    ثمّ روى بسنده عن زيد بن أرقم قال : أوّل من صلّى مع رسول اللّه علي بن أبي طالب(1) .

 

    ونقل المحقّق بهامشه عن مسند أبي يعلى بسنده عن حبّة العرني عنه أ نّه قال : ما أعلم أحدا من هذه الاُمّة بعد نبيّها عَبَد اللّه قبلي ، لقد عبدته قبل أنْ يعبده أحد منهم خمس سنين . أو قال : سبع سنين . وعنه قال : بعث رسول اللّه يوم الإِثنين وأسلمت يوم الثلاثاء(2) .

 

    أجل ، هذه عيّنة وافية من أخبار الباب ، وهي كما رأيناها خالية عن ذكر القرآن ونزوله والقراءة منه في صلاتهم ولكن ـ قـال صاحب التمهيد ـ «لا شكّ أنّ النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله كان يصلّي منذ بعثته ، وكان يصلّي معه عليّ عليه‏السلام وجعفر وزيد بن حارثة وخديجة ، «ولا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب» . . . فلابدّ أنّ سورة الفاتحة كانت مقرونةً بالبعثة»(3) .

 

    «وإن كان أوّل ما نزل من القرآن سورة العلق أو آيٌ منها فلم سمّيت سورة الحمد بفاتحة الكتاب ؟ إذ ليس المعنى : أ نّها كتبت في بدء المُصحف ، لأنّ هذا الترتيب شيء حصل بعد وفاة النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله أو لا أقلّ في عهد متأخِّر من حياته فرضا ، في حين أ نّها كانت تسمّى بفاتحة الكتاب منذ بدايات نزولها» .

 

    وللإِجـابة يقول : «أمّا الآيات الخمس من سورة العلق فهي أوّل آيات نزلت ، وأمّا سورة الحمد فهي أوّل سورة كاملة نزلت ، ولذلك سُمّيت


(1) أنساب الأشراف 2 : 92 ، 93 .

(2) هامش أنساب الأشراف 2 : 92 .

(3) التمهيد 1 : 96 .

(395)

بفاتحة الكتاب ، ثمّ لم ينزل من القرآن تباعا اِلاّ بعد الفترة»(1) .

فهرس الکتاب   << الصفحة السابقة الصفحة التالية >>
URL http://alyousofi.ir/ar/book_964-5662-18-4_ch03-03.htm